: رقية الشرعية واثرها


المعوق
11-02-2013, 05:55 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أطرح بين أيديكم الأسباب التي تجعل للرقية أثر أكبر


أولاً: أختيار الرقية المناسبة

ثانياً: إيمان الراقي بهذه الرقية

ثالثاً: تقبل المريض لهذه الرقية

فمتى تخلف واحد من هذه الأشياء لم يحصل الشفاء, ومتى أجتمعت حصل الشفاء بإذن الله ,والرقية التجاء إلى الله فلا بد فيها من الإلحاح بالسؤال, ومن تفويض الأمر لله وبقدر اليقين من الراقي والمرقي يكون حصول الشفاء بإذن الله

أما الأسباب التي تجعل الرقية ناجحة:


أولا: في بداية الأمر لابد من أستشعار عظمة آيات الله , ولابد من التوكل على الله, ولابد من اليقين أن الشفاء بيد الله وحده.

ثانياً : تكون الرقية بالقرآن والأذكار المأثوة والجائزة والدعاء.

ثالثاً: أن ينفث على نفسه أو من يرقيه, فقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم إذا أشتكى نفث على نفسه بالمعوذات ومسح عنه بيده, كذلك أمر عثمان بن أبي العاص بوضع يده على ما تألم من جسده.

& وأيضاً لابد من التكرار حتى تحصل الفائدة &

القرآن شفاء للأمراض كلها.. ولكن هذا لاينافي التداوي
بالأدوية العلاجية, فالنبي صلى الله عليه وسلم تداوى بالحجامة
وأرشد الصحابة الى التداوي بالعسل وغيره وغير ذلك من العلاج المتوفر أيامهم. وقال صلى الله عليه وسلم

(لكل داء دواء)

وعن أبي مسعود رضي الله عن عن النبي صلى الله عليه وسلم قال

(ماأنزل الله داءً إلا قد أنزل له شفاءً علمه من علمه وجهله من جهله)


المصدر / كتاب تعرف الى ضوابط الرقية الشرعية

الرقية الشرعية و التوكل على الله..

التوكل على الله من أعظم الأمور التي تحقق ثقة العبد بربه ..والتوكل فريضة يجب اخلاصها لله فكلما قوي ايمان العبد كان توكله أكبر و اذا ضعف الايمان ضعف التوكل ،،و التوكل من الأعمال القلبية التي نتقرب به الى الله ...

وقد ذكر صلى الله عليه وسلم بحديث يدل على صدق التوكل على الله ، حيث قال بأبي هو وأمي:

عن عمر رضي الله عنه عن النبي صلى الله
عليه وسلم قال‏:



‏" لو أنكم توكلون على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير تغدو خماصا وتروح بطانا "
رواه الإمام أحمد والترمذي والنسائي وابن ماجه وابن حبان والحاكم‏,‏ وقال الترمذي‏:‏ حسن صحيح‏.‏


شرح الحديث..

هذا الحديث اصل في التوكل ...الذي هو صدق اعتماد القلب على الله_عز وجل_في استجلاب الرزق و المصالح ودفع المضار من أمور الدنيا و الأخرة ...

وقد حض الله عباده المؤمنين على التوكل في عدة مواضع في كتابه الكريم ، ومنها قوله تعالى:

(وعلى الله فتوكلوا ان كنتم مؤمنين)
المائدة:23


وأيضا قوله تعالى

(ومن يتوكل على الله فهو حسبه)
الطلاق:3..

معنى الحديث...

في الحديث اشارة الى ان الناس لو حققوا التوكل على الله و اعتمدوا علية كلية في جلب وطلب مصالحهم ودرء ما يضرهم مع الأخذ بالأسباب النافعة لساق اليهم أرزاقهم دون أدنى سبب كما يسوق الى الطير رزقها بمجرد غدوها ورواحها..وهو نوع من الطاب و لكنه يسير ..
وتحقيق التوكل لا ينافي السعي في الأسباب التي قدرها الله ،،،لأن الله تعالى أمر بالأخذ بالأسباب مع أمره بالتوكل ..فالسعي في الأسباب بالجوارح طاعة ..و التوكل بالقلب عليه ايمان به..

وقد قرن الله التوكل مع التقوى ..حيث قال سبحانه:
(واتقوا الله وعلى الله فليتوكل المؤمنون)..

فالتوكل بدون العمل بالأسباب المأمور بها عجز وان كان يخالطه نوع من التوكل ..حيث لا ينبغي أن يجعل توكله عجزا له في طلب المصالح النافعة ولا عجزه توكلا فلا يطلب الأسباب..

بل على المؤمن ان يجعل التوكل و العمل بالأسباب أمرين مرتبطين ببعضهما كل مكمل للآخر ...
من صور التوكل على الله...

تتجلى صورة التوكل في قصة ابراهيم عليه السلام حين وضعوه في المنجنيق وقد أضرموا له النار فجاءه جبريل وقال له يا ابراهيم هل لك إلي من حاجة؟ فقال ابراهيم: أما اليك فلا أما من رب العالمين فنعم ..فأوحى الله الى النار (كوني بردا وسلاما)...

أجل فإنّ التوكل على الله تعالى قد حوّل النار إلى بستان جميل وجنّة خلابة، هذا التوكل الّذي منح إبراهيم القوّة على ضبط النفس والهدوء والسكينة حتّى انه لم يجد حاجة إلى التوسل بجبرئيل واعتبر ذلك ابتعاداً عن الله وخلافاً لمقتضى الإيمان والتوكل وانه لابدّ من تحصيل الماء من العين الصافية نفسها.

ومن صور التوكل على الله ..الصبر على المرض والتوكل على الله الشافي والعمل بالأسباب كالتداوي بالقرآن والعلاج بما توصل اليه الطب الحديث والتداوي بالطب النبوي فهو يربينا على التوكل على الله وهو من ضمن أهداف التوكل وهو منهجنا في الرقية،،والقصص على ذلك لا حصر لها بامكانكم الاطلاع عليها في قسم تجارب الاعضاء مع الطب النبوي...

المرض و التوكل على الله...

قال تعالى:

(وَإِن يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرّ فَلاَ كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِنْ يُرِدْكَ بِخَيْر فَلاَ رَآدَّ لِفَضْلِهِ يُصِيبُ بِهِ مَن يَشَآءُ مِنْ عِبَادِهِ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ)
يونس107

ويكون التوكل على الله في المرض بالاعتقاد الجازم ان الشفاء من الله وحده،،مع الأخذ بالأسباب من علاجات وغيره كما ذكرنا..
و المتأمل لحال الناس يجد ان منهم من يصبر حال مرضه ويتوكل على الله ويأخذ بالأسباب..
ومنهم من يتذمر ويسخط من مرضه فيكثر اللوم والعتاب للغير من معالج او راق او مرافق وغيره!!كأنه يتصور ان الشفاء بيد البشر ..وغفل عن أن الله هو المدبر و الشافي وما هذا التصور الا نتاج لضعف توكله على الله كيف يطلب الشفاء ونفسيته غير متجددة وراضية بما كتب الله ؟؟؟

قال تعالى

(ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم)..

فيجب أن نعزز جانب التوكل و الثقة بالله مع الصبر على المرض لضمان الشفاء التام باذن الله..

وقفة مع آية...

قال تعالى:

( والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا )
العنكبوت 69

وفي تفسير الأية قال ابن القيم -رحمه الله-:


علق سبحانه الهدايه بالجهاد،فأكملُ الناس هدايه أعظمهم جهاداً،و أفرض الجهاد جهاد النفس
و جهاد الهوى و جهاد الشيطان و جهاد الدنيا،فمن جاهد هذه الأربعه في الله هداه الله سبل رضاه
الموصله الي جنته،و من ترك الجهاد فاته من الهدى بحسب ماعطل من الجهاد.قال الجنيد:"والذين
جاهدوا أهواءهم فينا بالتوبه لتهدينهم سبل الاءخلاص،و لا يتمكن من جهاد عدوه في الظاهر إلا من
جاهد هذه الأعداء باطناً،فمن نصر عليها نصره على عدوه،و من نصرت عليه نصر عليه عدوه.

اخيرا ...

ثمار التوكل على الله...

1).سكينة النفس
2)القوة التي يحس بها المتوكل على الله.
3)العزة التي يشعر بها المتوكل على الله.
4)ومن ثمرات التوكل على الله الرضا الذي تنشرح به النفس.
5)ومن ثمراته الأمل في الفوز بالمطلوب و النجاة من المكروه

almuhm
11-03-2013, 06:55 AM
جزاك الله عنا خير الجزاء على ماطرحته

المعوق
11-03-2013, 11:37 AM
مشكور على المرور